Skip Nav

خدعة بسيطة ستجعل من احتساء قهوة الصباح نشاطًا أكثر متعة 2020

بهذه الطريقة الرائعة يمكنكم تحويل منزلكم الصغير إلى أروع مقهى ترتادونه لاحتساء فنجان قهوتكم الصباحية على الإطلاق

مع ما نعيشه في عصرنا الحالي من رتم متسارع للحياة وجدول مزدحم من الأعمال، تحوّلت إحدى أجمل لحظات يومنا، وهي بلا شكّ فترة احتساء فنجان القهوة الصباحي، من نشاط يبعث على البهجة ويمنحنا جرعة التفاؤل التي نحتاجها إلى حدث روتيني ممل مفرغ من متعته الحقيقة فعلياً.

إذ بدلاً من تحضير قهوتنا بهدوء وروية على أنغام قيثارة السماء، فيروز، أصبحنا نرتشف فنجاننا الصباحي بشيء من الخمول على السرير في أوقات العطلة، أو نتجرعه بسرعة أثناء ارتدائنا للملابس خلال أيّام العمل.

صحيح أنّ الطابع العام لحياتنا قد تغير كليّاً الآن، لكن ثقوا تماماً أنّ للّحظات الأولى من يومكم تأثير كبير على نشاطكم العام وطريقة تعاملكم مع الأحداث والأشخاص الآخرين خلال النهار. فإن بدأتم يومكم بجرعة من الهدوء والراحة والسعادة، سيساعدكم ذلك على امتصاص كلّ ما قد يزعجكم بل وبث الإيجابية والحب في نفوس كل من حولكم بكل تأكيد.

حسناً، إن كنتم تعتقدون أنّه ليس هنالك ما يمكنكم القيام به لتجعلوا من جلسة احستاء القهوة الصباحية تلك حدثاً أكثر روعة ومتعة، فدعونا نخالفكم الرأي في ذلك. إذ لا بدّ وأنّكم، خلال فترة ما من حياتكم، قد اعتدتم على ارتياد مقهى معيناً (بل والجلوس على طاولة بعينها) كلّما أردتم التنعّم بشيء من صفاء الذهن وراحة البال، فلِمَ لا تنقلون ذلك المقهى إلى منزلكم الآن؟

لا نعني بذلك أن تنقلوا هيكل المقهى أو ديكوراته بالطبع، بل ما نقصده فعلياً هو أن ننقل فكرة تخصيص ركن محدّد من المنزل لجلسة احتساء قهوتنا الصباحية بكل بساطة. وكما يعتني المقهى باختيار إطلالات آسرة وتصميم ديكوراته بعناية وخلق أجواء مميزة خاصة به، يجب على الزاوية التي نخصصها لهذا الطقس الصباحي الرائع أن تمنحنا أروع إطلالة على الخارج (كأنّ نخصّص لها شرفة المنزل أو حديقته الصغيرة مثلاً)، وإلى جانب ذلك، لا بدّ لنا من تجهيزها بكافة مستلزمات تحضير القهوة وتقديمها حتى نحظى بشيء من الحميمية والراحة والسعادة مع بزوغ شمس كلّ صباح.

سيفاجئكم حجم الفرق الذي سيحدثه ذلك في تفاصيل حياتكم بالكامل بكل تأكيد!

Image Source: Shutterstock
Latest Home & Garden
All the Latest From Ryan Reynolds